حركة المقاطعة | BUP

BUP
CAT

CAT شركة معدة خصيصاً للهدم !

حينما تنظرون إلى الجرافات في بلدكم تأكدوا من أنكم يمكن أن تروا شعار Cat،

وهو اختصار لاسم شركة “كاتربيلر” Caterpillar المتخصصة في تصميم وتصنيع وتسويق وبيع المعدات الثقيلة والآلات والمحركات المعقدة.
ربما تجدون أن هذا الاسم منتشر وحتى متداول وقد لا يثير استغرابكم. لكن نودّ أن نبلغكم نبأً مهماً وخطيراً!
أن شركة Cat تصنّع جرافات للجيش الإسرائيلي، معدة خصيصاً لهدم منازل الفلسطينيين في الضفة وداخل فلسطين نفسها.
كما يستخدمها جيش الاحتلال لتعزيز الحصار على غزة، ولتخريب ولسرقة الأراضي في الضفة،

فضلاً عن تنفيذ اقتحامات المدن بمرافقتها كي تحمي الدبابات.

ثمة جرافة مدرعة من تصنيع الشركة تسمى «كاتربيلر دي-9»، وتعرف أيضاً في الأوساط الإسرائيلية بـ«دوفي» (بالعبرية: דובי، وتعني دبدوبي).

وهي من تصنيع الشركة كاتربيلر، وقد عدلها الجيش الإسرائيلي بالتعاون مع مصنع الجيش وشركة «صناعات الفضاء الإسرائيلية»
لزيادة تحصينها وإضافة أسلحة رشاشة إليها.

ساهمت «دوفي» في معظم الحروب التي خاضها الجيش بقواته البرية، مثل:

حرب سيناء (1956) وحرب الأيام الستة (1967)
وحرب 1973 واجتياح لبنان 1982
و«مجزرة جنين» (2002)
و«محرقة غزة» (2008) وغيرها الكثير.

وقد مرت بمراحل تطوير منذ 1954 واستعملت منها نماذج عدة مثل:

D9L, D9N, D9R, D9T.

ومن الجدير ذكره أن الجنود الإسرائيليين استخدموا واحدة من هذه الأنواع لسحق وقتل الناشطة الأمريكية راشيل كوري عام 2003،

وقبلها قُتل القائد الفلسطيني محمود طوالبة بـ«كاتربيلر دي-9» في «مجزرة جنين».

ووفق ما أوردته «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» استناداً إلى مصادر بحثية،
لدى هذه الشركة خطّ إنتاجيّ خاص تموله الولايات المتّحدة الأمريكيّة،
في إطار برنامج المساعدات العسكريّة للجيش الإسرائيليّ،

تهدف Cat إلى تزويده بالآلات التي يتم استخدامها في هدم المنازل والبنى التحتيّة الفلسطينيّة.

وفي بناء جدار الفصل العنصريّ والمستوطنات الإسرائيليّة، وفي ارتكاب جرائم الحرب ضدّ الفلسطينيين.
وفي منتصف 2012، شطبت شركة أمريكيّة «كاتيربيلر» من بعض اللوائح المخصّصة لـ«الشركات ذات الاستثمارات
المسؤولة اجتماعياً وبيئياً» على خلفيّة استخدام الجيش الإسرائيليّ آلاتها في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة.

رغم إشارة مؤسسات دينية وتجارية كثيرة إلى رفضها التعاون مع هذه الشركة،

بقيت الأخيرة تواصل علاقتها مع إسرائيل غير آبهة لشيء،

فهل من المنطق أن نستمر في شراء معدات Cat خاصة أن لدينا بدائل كثيرة ممتازة وقوية ومن دول أخرى!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى