حركة المقاطعة | BUP

BUP
نزار الرفيع

نزار الرفيع: الاعلام لغة وهذه اللغة يجب أن تقوم على مفردات تحدد ماهية العدو الأمريكي

 لقاء مع الإعلامي السوري نزار الرفيع للحديث عن دور الإعلام والإعلامين في مجابهة الطغيان الأمريكي.
دور الإعلام والإعلاميين في مجابهة الطغيان الأمريكي

 

استهل الرفيع حديثه بالقول: “الاعلام لغة وهذه اللغة يجب أن تقوم على مفردات تحدد ماهية العدو الأمريكي،

كيف يرى الأرض العربية وكيف ينظر للشعوب العربية”.

وأضاف أن هذه الرؤية الأمريكية تقوم على العداء المطلق للشعوب العربية بنهب خيراتها وإقامة قواعد عسكرية واحتلال بعض الأراضي كما حدث في سورية،
وبالتالي التحديد اللغوي لماهية هذا الاحتلال والتعريف الدقيق له ضروري لفهم هذا العدو.

وأشار إلى دور الإعلام ببناء خطاب إعلامي بكل ما يتعلق بتشخيص العدو الأمريكي بحالته العدائية الكاملة
بدءاً من وجوده غير الشرعي على الأرض، انتهاء بتدخله بمصائر الشعوب وفرض قرارات مصيرية.

وشدد الرفيع أنه على الإعلامي العربي أن يكون صاحب نظرة إنسانية أثناء طرح الانتهاكات اللاإنسانية الأمريكية،

و بالتالي لا يمكن أن يوجد إعلامي إلا أن ينظر لأميركا على أنها قوة اعتداء وقوة احتلال،

وبذلك يجب ان يتعامل معها لغويا بخطابه الإعلامي بتوصيف الحالة وتجريدها بشكلها الحقيقي.

ومن جهة أخرى نوه الرفيع إلى الوجود الأمريكي غير الشرعي على الأراضي السورية والأراضي العراقية وغيرها من البلدان العربية،
وضرورة نقل الصورة الصحيحة والتوصيف الدقيق لهذه الجرائم، وذلك بذكر الإحصائيات لعدد الشهداء والأرامل والثكالى.

واختتم نزار الرفيع حديثه بالتأكيد على أن الحديث عن اللغة والخطاب الإعلامي يجب أن لا يكون محلياً

و لأن أميركا عداء للعالم أجمع وتقوم على فكرة السيطرة على العالم ومقدرات الشعوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى