حركة المقاطعة | BUP

BUP
محمد القحطان

محمد القحطان: المقاطعة حق للشعوب في التعبير عن رأيها

أهمية سلاح المقاطعة في المواجهة – المستشار محمد القحطان ماجستير حقوق- السعودية

 

المقاطعة الاقتصادية تعتبر من العقوبات الفعالة، بالذات مع الدول والشعوب التي تعتمد على تصدير منتجاتها إلى الدول التي تريد تفعيل المقاطعة.

والمقاطعة الاقتصادية من العقوبات المقررة في القانون الدولي وهي من العقوبات التي تستخدمها الأمم المتحدة
وتستخدمها الدول والشعوب أيضاً، إذا أرادت أن تعاقب دولة أو شعب تجاوز القانون بالاعتداء والعدوانية.

وهي من العقوبات التي تمارسها الشعوب، لكن الشعوب العربية ليس لديها ثقافة استخدام هذه العقوبة ضد دولة أو شعوب أخرى؛
لأنها شعوب لا تملك أمرها، وهي تحت حكم الملكيات والديكتاتوريات، فهي موجهه ومسيرة وليست مخيرة.

والمقاطعة الاقتصادية هي من حق الشعوب في التعبير عن رأيها، ومن حق الشعوب في الاحتجاج على السياسات الضارة بهم باستخدام المقاطعة الاقتصادية.

الأحزاب والجمعيات الشعبية والنقابات وحتى والأفراد المستقلون هم من يستطع خلق ثقافة المقاطعة الاقتصادية،
إذا كان تواصلهم وتنسيقهم قوي مع الشعب ومع باقي المنظمات الأخرى والأحزاب الأخرى.

 

المقاطعة الاقتصادية نوعان:

1-نوع آثارها طويلة المدى، فإن نتائجها لا تظهر بقوة إلا في المدى الطويل فلابد من الاستمرار وإيجاد البدائل عن البضائع المقاطعة.

2-النوع الآخر قصير المدى، تظهر نتائجه بعد فتره ليست بالطويلة.

 

الاستعانة بالخبراء في الاقتصاد والإدارة والقانون مهم جدا؛ لكي تكون المقاطعة مدروسة دراسة علمية صحيحة لو في 60 % أقل تقدير.

محمد القحطان – السعودية

يذكر أن حركة المقاطعة هي حركة شعبية مستقلة غير ربحية لا تتبع لدولة أو لحزب.
تأسست سنة 2019 بمساهمة من مجموعات شبابية في عدد من دول العالم.
وتطمح إلى التوسّع في أكثر من دولة لمواجهة السياسات الأمريكية الاقتصادية.
التي تسعى إلى الهيمنة على الشّعوب ومقدّراتها والتحكّم في الأسواق الداخلية والإقليمية وفرض نمط الحياة الأمريكية عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى