حركة المقاطعة | BUP

BUP
سيناتور

سيناتور أمريكي ينتقد خطة بايدن لإنقاذ الاقتصاد الأمريكي

سيناتور أمريكي: خطة بايدن لإنقاذ الاقتصاد عار

أعلن السيناتور الأمريكي من ولاية وايومينغ، جون باراسو، أن خطة إنقاذ الاقتصاد على خلفية التضخم القياسي وإفقار السكان التي اقترحها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تستحق أدنى تصنيف.

وقال لقناة “فوكس نيوز” الأمريكية: إن الرئيس الأمريكي هو الذي أظهر عدم كفاءة
عندما وضع ثقته العمياء في السياسة “الخضراء” وحرم الأمريكيين من فرصة استخدام موارد الطاقة في بلادهم.

في الوقت نفسه لم يستطع بايدن تحديد سبب المشاكل في الاقتصاد لفترة طويلة والتي أثرت بالفعل على مستوى المعيشة لجزء كبير من السكان.

ويرى السيناتور أن بايدن بدلاً من البحث عن طرق ملموسة لحل المشاكل، يواصل توجيه الاتهامات الباطلة.

وقال: “هذه ليست خطة بل عار!

إذا كان ذلك اختباراً اقتصادياً لطالب في المدرسة الثانوية، فكان تصنيفه الأدنى،
وعندما يقول الرئيس هذا على خلفية الزيادة القياسية في أسعار الغاز والطعام، يجب أن يكون تصنيفه أقل من ذلك”.

وأشار السيناتور إلى أنه ينوي طرح أسئلة بهذا الخصوص أمام وزيرة المالية، جانيت يلين،
إذ أن بايدن الذي نشر العديد من المقالات حول هذا الموضوع في وسائل الإعلام الأمريكية، لم يقترح شيئا بالفعل.

وتابع أن رفع الضرائب سيكون خطوة غبية حقاً وخاصة بالنسبة للمواطنين الذين ليست لديهم أموال لشراء الطعام،
في حين ارتفعت أسعار البنزين إلى نحو 5 دولارات للغالون ويسافر مساعدو بايدن في جميع أنحاء البلاد ويخبرون الناس بأن “الوضع ليس سيئاً”.

ورداً على سؤال صحفي عما إذا كانت أسباب الارتفاع في أسعار الطاقة قد تعود إلى محاولات السلطات لدفع أجندة المناخ؟
أجاب السيناتور: “هذا ما يعملونه بالضبط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى