حركة المقاطعة | BUP

BUP
أميركا

أميركا تنوي إفلاس روسيا.. موسكو لن نسقط

روسيا تقاوم عقوبات أميركا الاقتصادية

لا تتوقف الإدارة الأمريكية من تضييق الخناق على روسيا بغية تحقيق مصالحها, فها هي الآن تنوي اتخاذ قرار يدفع بروسيا نحو التعثر والتخلف عن سداد الديون.

فبعد منح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة رخصة عامة للبنوك الروسية بسداد الالتزامات الأجنبية
والتي تنتهي صلاحيتها في 25 أيار الجاري, يتحدث مسؤولو وزارة الخزانة عن قرار بعدم تمديد الإعفاء
كوسيلة للاستمرار في الضغط المالي على موسكو.

 

مقاومة:

 

ومع العقوبات التي تستمر الإدارة الأمريكية بفرضها على كل من يعارض سياستها, تقف روسيا في وجه هذه العقوبات,
فقال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إنه تم تجاوز أمر هذه العقوبات التي فرضت على اقتصاد البلاد من قبل أميركا,
من جانب الولايات المتحدة وأوروبا.

وأضاف سيلوانوف, أنّ روسيا  لا تتخلف عن سداد الدين العام, وإن أغلقت المؤسسات الغربية للحسابات الروسية بالدولار واليورو
فإنّ روسيا ستكون قادرة على سداد الديون بالرويل الروسي.

وتابع بالقول, بأنّ روسيا أوفت لأول مرة بالتزاماتها بموجب السندات الدولية “يورو بوند” تجاه المستفيدين الأجانب بالعملة الروسية الروبل, وسددت روسيا سندات بقيمة 649,2 مليون دولار.

 

مستوى الديون:

 

وتحدث وزير المالية الروسي أنّ مستوى الدين العام لروسيا يبلغ نحو 14% من الناتج المحلي الإجمالي, بينما 3% للدائنين الأجانب.

وأضاف بأنّه اليوم لدينا مستوى دين يبلغ حوالي 14% من الناتج المحلي الإجمالي, واعتباراً من 1 شباط 2022, بلغ الدين العام الخارجي للاتحاد الروسي 59,5 مليار دولار, بما في ذلك الديون على قروض سندات خارجية 38,97 مليار دولار, ومجموع القروض لدى الاتحاد الروسي هو 15 قرضاً سندات نشطة بآجال استحقاق من 2022 إلى 2047.

 

للمزيد من الاخبار واللقاءات الحصرية للحركة العالمية لمقاطعة المنتجات الاميركية يمكنكم زيارة منصتنا على فيس بوك 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى